الإنسانيّات الرقميّة قي المنطقة المتوسّطية: تحديّات منها وإليها ليوسف بن عثمان

« رقميّات » « Raqmyat » هو مشروع تعاون دولي (إراسموس +، 2019-2022) يُعنى « بالاستراتيجيات الرقمية في التكوين الدكتورائي في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس » بتنسيق من جامعة باريس 1 ـ بانتيون سوربون السوربون وبمساهمة أحد عشرة شريكا : سبع جامعات تونسية  ( جامعة منوبة، جامعة تونس، جامعة منوبة، جامعة تونس المنار، جامعة سوسة، جامعة صفاقس، جامعة القيروان، الجامعة الافتراضية) وجامعتين أوروبّيتين (جامعة غرناطة بإسبانيا، وجامعة فيينا بالنمسا) واتحاد الجامعات المتوسّطية بإيطاليا ومؤسسة دار علوم الإنسان بفرنسا. 

« رقميّات »، على وزن « إنسانيات »، والجمع يعني هاهنا تعدد أشكال الرقمنة وتنوّع مجالات تطبيقها في ما يتعلّق باختصاصاتٍ لا تُردّ إلى دائرة العلوم الإنسانية والاجتماعية فحسب، بل تطال مجالا أوسع للإنسانيات بعامّة من آداب، ولغات، وفنون،واقتصاد، وحقوق، وعلوم سياسية، وغيرها. أهداف المشروع هامة من حيث تطوير التكوين والبحث في دراسات الدكتوراه في مجال الإنسانيات، وانتظارات الجامعات الشريكة منه كبيرة في تعزيز التعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات بين جامعات بلدان المتوسط، وراهنيته ثابتة بالنسبة إلى مدارس الدكتوراه بالجامعات والاختصاصات المذكورة، وهي على الأقلّ ثلاثية في أبعادها وتحديّاتها: 

 راهنية إنسانية حضارية على المستوى المتوسّطي : « رقمنة الإنسانيات » أو « الإنسانيات الرقمية في المنطقة المتوسّطية »هي مناسبة لإمعاودة التّفكير في الإنسان/الإنساني في حوض المتوسّط، علومه وتاريخه، فنونه وتقنياته، آدابه ولغاته، عاداته وتقاليده، مخياله وذهنيته، حركته وثباته، وكلّ ما يتّصل عموما بالإنسان المتوسّطي من منظور علمي جديد، يتوسّل الرقمنة آليةً لحفظ الذّاكرة والتراث، ويستعمل التكنولوجيات الجديدة لفهم طبائع الإنساني بنيةً وتاريخًا، في مختلف تمظهراتها وتحولاتها، ويستفيد من هذه التكنولوجيات لتثبيت التموقع في الحاضر، ورسم استراتيجيات الانطلاق نحو المستقبل. ولا شكّ أنّه ثمة في المشروع ما يبدو مجرّد توظيف لوسائل تقنية إعلامية لتطوير التكوين والبحوث الدكتورائية في مجال الإنسانيات والعلوم الإنسانية والاجتماعية. لكن الأبعد غورا، والأعمق من كلّ ذلك أهدافا وآفاقا، إنّما هو الكونيّ الذي تُعبّر عنه تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة وكيفية إيجاد مرتكز له في المشترك بين شعوب المتوسط ومجتمعاته، على اختلاف الألسن وتعدد الأديان وتنوع العادات وثراء الثقافات. 

والتحدّي ها هنا هو كيف يمكن لهذا المشروع الذي يتوسّل استراتيجيات الرقمنة لتطوير الإنسانيّ حقلًا للتكوين والبحث أن يجمع ويؤلّف ويوحّد ما يبدو تعدّدا واختلافا بين مجتمعات وذهنيات وثقافات؟

 راهنية علمية أكاديميّة على المستوى المحليّ:  « رقمنة الإنسانيّات » أو « الإنسانيّات الرقميّة » مشروع تسعى إليه كل جامعة من الجامعات الشريكة وإنْ اختلفت بينها التجارب وتفاوتت الإمكانيات. إذ لا نزاع في أنّ التكوين والبحث في الإنسانيات لا يزال يشكو بعض التأخّر لدى فئة واسعة من الطلبة في جميع المؤسسات الجامعية التونسية التي توفّر هذه الاختصاصات، وهو تأخّر يؤثّر سلبا على جودة التكوين والبحث في دراسات الدكتوراه وفي ما بعد الدكتوراه، فضلا عن إضعافه فرص التشغيلية والإدماج المهني للحاصلين على هذه الشهادة الذين ظلّوا فاقدين لمهارات تكنولوجية أصبحت اليوم ضرورية ومطلوبة في سوق الشغل. والحقّ أنّ تطوير دراسات الدكتوراه بما توفّره التكنولوجيات الرقمية من أدوات وتطبيقات وتقنيات يتطلب تعاضد جهود يعمل هذا المشروع على تحقيقها، جهود جميع المتدخلين في هذا المجال والمستفيدين منه، من طلبة، وأساتذة باحثين، وإداريين، وأصحاب القرار، ورؤساء هياكل البحث والتسيير، وغيرها. 

والتحدّي ها هنا إنّما يكمن في مدى قدرة المشاركين في المشروع على إعادة هيكلة أنظمة وبراديغمات التكوين والبحث في مجال الإنسانيات الذي ظلّ، لفترة طويلة، عصيّ النّفاذ على التكنولوجيات الحديثة وعلى ضمان تفاعله واستفادته منها؟

راهنية معرفية تجديدية على المستوى الابستيمولوجي: « رقمنة الإنسانيات » تبدو ظاهريا عمليّة أحاديّة الاتجاه، ويُفهم منها بكل بساطة محاولة تطبيق التكنولوجيات الحديثة في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية والإنسانيات عمومًا. والهدف المباشر والأوّلي منها إنما هو استفادة الموضوع المدروس (الإنسان والإنساني) بمنهج الدراسة (الرقمنة)، وهو منهج أصبح اليوم كونيا ومهيمنا بعد الثورة الإعلامية في القرن العشرين. وقد حان الوقت إذن – إن لم يكن قد أوشك على الفوات –  لاستفادة حقل الإنسانيات منها، حقلًلا أصبح جامعا لاختصاصات تزداد الحاجة إليها وإلى تطويرها اليوم بقدر ازدياد حاجة الإنسان المعاصر إلى الرّوحي في عالم يسيطر عليه الماديّ في جميع أبعاده. نحن إذن إزاء منهج جديد نتوسّله لتطوير موضوع. وهذه قراءة تقليدية ثابتة للعلاقة بين المنهج والموضوع ولّى عهدها ولا بدّ من الاقتناع، هاهنا أيضا وهاهنا بالذّات، بقدرة الموضوع على تطوير المنهج. ومن ثمّة، فإنّ من بين الانتظارات من هذا المشروع هو عدم الاكتفاء بما ستُفيد به تكنولوجيا الرقمنة مجال الإنسانيات من تطوير وتجديد، وإنّما كذلك ما سيتُفيد به دراسة الإنساني (ظاهرة نفسية، اجتماعية، ديمغرافية، سياسية، سلوك، ممارسة، تصوّر، نصّ، وثيقة، حدث، فن، لغة، تعبير ثقافي، ذاكرة، تراث، نظم رمزية، وغيرها) مصمّمي التطبيقات ومهندسي البرمجيّات.

والتحدّي ها هنا هو كيف يكون التفاعل بين أداة الدراسة (الرقمنة) وموضوع الدراسة (الإنساني) مناسبة لتطوير الأداة والموضوع في الآن نفسه، وذلك بشكل متزامن متساوق؟

تلك هي على الأقل تحديّات ثلاثة، في مستويات ثلاثة، سوف ينهض إلى التفكير والفعل فيها أكاديميون من جامعات ومؤسسات تونسية وأوربيّة عريقة لإرساء برنامج رقمنة الإنسانيات ورسم استراتيجياته في السنوات الثلاثة المقبلة. ويُؤمل أن يحققّ المشروع أهدافه من خلال تعزيز فعل التشبيك والتنسيق بين الفاعلين في مجال الإنسانيات الرقمية من طلبة باحثين وأساتذة، وإنشاء قواعد بيانية وتطبيقات وبرمجيات تساعد على تنفيذ استراتيجية الرقمنة التي من شأنها أن تطوّر جودة التكوين والبحث في الإنسانيات، وتنظيم دورات تكوينية عن بعد لفائدة مدارس الدكتوراه منفتحة على جميع المتدخلين والشركاء من المحيط الاقتصادي والاجتماعي الوطني والدّولي، وهي أهداف يبقى تحقيقها مشروطا بدعم التوجه نحو تعدد الاختصاصات وتعدد اللغات والتجديد المنهجي والبيداغوجي.

يوسف بن عثمان

أستاذ الفلسفة بجامعة تونس المنار

نائب رئيس الجامعة


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search